التخطيط الآمن خلال تفشي فيروس كورونا المستجد: نصائح من الناجين للناجين

تمّ تشكيل دليل التخطيط الآمن عبر أعضاء معهد الروّاد الناجين في مؤسسة “Sanctuary” وتمّت مراجعتها من قبل العديد من الأطباء. الدليل مستوحى من خبرات الناجين والأطباء، بالإضافة إلى نماذج التخطيط الآمن من منظمة “الخط الوطني للعنف المنزلي”، ومؤسسة “Sanctuary for Families” ومنظمة “Love is Respect”.

ما هي خطّة الأمان؟

خطّة الأمان هي عبارة عن عدّة خطوات يجب اتباعها لتقليل خطر الأضرار الملحقة في حال إصابة أحد أفراد العائلة. مع إحداث التغييرات في بيئاتنا نتيجة فيروس كورونا المستجد، نحن ننصح الناجين من العنف الجنسي لاتباع خطوات الأمان التي شكّلها النّاجون من الفيروس. فريق مؤسّسة “Sanctuary for Families” من الروّاد الناجين وضعوا تلك القائمة مع أمل توفير الأدوات الرقمية للحفاظ على الأمان في هذه المدة.

هل يجب تشكيل خطة أمان؟

من الصعب أحيانًا التفكير والانفعال في حالات الطوارئ أو التوتر الشديد، خاصّة مع مستقبل فيروس كورونا المجهول، فمن الهام جدًّا تشكيل خطة مسبقة وتحديثها بشكل مستمر في ظلّ التغيرات المستمرة. يحاول المسيئون بمعظم الأحيان السيطرة على حياة النّاجي، لذا فإن خطة الأمان تعد طريقة لإعادة السيطرة والهيمنة على الموقف. حصولكم على خطّة يشجعكم لأخذ أكثر القرارات أمانًا في حالتكم.

أنتم الخبراء

أنتم تعرفون حالتكم أكثر من أي شخص آخر، يمكنكم تعديل خطة الأمان بالقدر الذي تحتاجوه ليشعركم بالأمان. ثقوا بمشاعركم، لو أحسستم أنّ شيئًا في الخطة لا يشعركم بالأمان. مثلًا، قد لا تمثّل كتابة الخطّة خطوة آمنة بالنسبة لكم، بل تفضّلون تشكيلها داخل ذهنكم ومراجعتها بقدر الإمكان. ومن المفيد أيضًا أن تراجعوا خطة الأمان مع صديق تثقون به أو قريب.

الأمان الرقمي

يرجى استخدام جهاز حاسوب أو هاتف آمن لا يستطيع الوصول إليه أو اختراقه أحد من المسيئين. تعدّ المطاردة الرقمية إحدى الطرق التي يمارسها المسيء لفرض السيطرة والقوّة. لا يمثّل البريد الإلكتروني أو الرسائل الإلكترونية القصيرة طريقة آمنة للتحدث مع شخص حول أيّ خطر أو إساءة في حياتك. لو أمكن، استخدموا الهاتف بالمقابل. إن استخدمتم الإيميل أو الرسائل النصية، حاولوا استخدام جهاز كمبيوتر أو هاتف، وحساب لا يعرفه المسيء.

لمزيد من المعلومات عن الحواسيب والإنترنت والأمان الرقمي، يرجى زيارة الرابط هنا.

زيادة خطر الأضرار بسبب تفشّي فيروس كورونا المستجد

بينما يمارس البعض التباعد الاجتماعي والحجر الصحي، هناك الكثير من الأخطار التي قد تؤثر على أمان الناجين مثل:

  • العزل: قد يستغل المسيئون هذا الوقت لعزل الناجين وإبعادهم عن أحبابهم، وتقييد حركتهم والسيطرة على الأماكن التي يذهبون إليها والأوقات التي يقضونها. كما قد يسيطروا على أنشطة الناجين على الإنترنت، مقيّدين بذلك تواصلهم مع العالم الخارجي.
  • تقييد الوصول إلى المعلومات: قد يقيّد المسيئون إمكانية الوصول إلى الأخبار، ليكونوا هم مصدر المعلومات الوحيد.
  • زيادة الإساءة: قد يزداد معدل الإساءة خلال هذه الفترة مع قضاء المسيئين وقتًا أطولًا مع الناجين. كما يمكن للنّاجين اختبار أنواع أخرى من الإساءة خلال هذه المدة.
  • المطاردة الشخصية والإلكترونية: يمكن للمسيئين فرض سيطرتهم بشكل أوسع عبر محاولة مطاردة الناجين على الإنترنت وبشكل شخصي.
  • الإساءة الماليّة: يعاني الكثيرون من ضيقة ماليّة نتيجة عدم قدرتهم على العمل، ويحاول المسيئون استغلالهم والضغط عليهم مادّيًا خلال الفترة.
  • التربية: النّاجون الذين يربّون أطفالهم مع أزواجهم من المسيئين، قد يتعرّضون لتحديات مختلفة في هذه الفترة، مثل فرض العوائق على الزيارات، أو زيادة التعرض لإساءة الزوج بسبب عدم القدرة للوصول للأطفال.

نصائح الأمان، من النّاجين

1. كلمة أو رمز مختلفة

حدّدوا شخصين على الأقل، يمكنكم التواصل معهم باستخدام كلمة أو رمز تدلّ على أنكم بخطر. كما عليكم أن تخططوا معهم بما عليهم فعله في حال سمعوا كلمة السر منكم (في حالات الطوارئ).

2. الغرفة الأكثر أمانًا

في أوقات الجدال، حدّدوا مكانًا في المنزل تنتقلون إليه، يخلو من الأسلحة، ويمكنكم فيه الخروج من المنزل أو الشقة مثل الباب أو النافذة الواصلة لباب الخروج. ولجميع الناجين، خاصة الذين في حجر صحّي مع مسيء لهم، لن يكون لهم غرفة آمنة، لذا نحن نسميها “الغرفة الأكثر أمانًا”. لو استطعتم تحديد الأماكن الأقل عرضة للخطر، سوف تتمكنون من تقليل الضرر.

3. التخطيط مع الأطفال

  • شفرات ورموز: اختاروا كيفية التواصل مع الأطفال في حالات الطوارئ،. على سبيل المثال، إحدى النّاجين علّمت ابنتها أنّها في حال فتحت ذراعيها يجب أن تركض إليها لتكون بأمان. قد يحدد البعض كلمة معينة مع أطفالهم تعني وجوب الذهاب إلى “الغرفة الأكثر أمانًا” في المنزل.
  • أرقام الطوارئ: شاركوا أطفالكم الأرقام الهامّة في حالة الطوارئ، إن لم تتمكنوا من إجراءها بأنفسكم. يرجى مراجعة قسم المصادر أدناه للأرقام في حالات الطوارئ.

4. إعلام الشرطة قبل أيّ حدث طارئ

يمكنكم إعلام قسم الشرطة المحلّي في حال الاشتباه بأيّة مشكلة على وشك الوقوع. أخبروهم بتاريخ المشكلة ومصدر قلقكم الناتج عن الحجر الصحي الملزمون به بسبب تفشي الفيروس. قد يكون من المفيد التحدث مع ضابط العنف المنزلي.

5. خطة الخروج

في حال الاضطرار للفرار، شكّلوا خطة للهروب وشاركوها مع شخص يستطيع مساعدتكم في وقت الحاجة. هل لديكم صديق أو قريب يمكنكم الثقة به والاعتماد عليه؟

6. المخزون، الطعام والأدوية

تأكدوا من وجود مخزون كاف من الطعام. إن احتجتم إلى الطعام ولم يكن معكم المال، اطلبوا المساعدة من المخزن المحلي، أو الكنيسة/المسجد/المعبد، أو المؤسسات المجتمعية الأخرى. تأكدوا من إبقاء الأدوية بمكان يسهل الوصول عليه في حالة الطوارئ.

7. حقيبة اللوازم الضرورية

جهزوا حقيبة للطوارئ، تشمل عدّة مفاتيح، وملابس لكم ولأطفالكم، بعض المال، والأدوية وبعض الملفات الهامة.. الخ.

8. الملفات الهامة

انسخوا أو التقطوا صور للملفات الهامة لكم وأرسلوها إلى صديق أو قريب موثوق. تشمل الملفات المهمة البطاقات التعريفية، وبطاقات الأمان الاجتماعي، وأوراق الهجرة، وشهادات الولادة، ومعلومات التأمين الصحي، وأوامر الحماية. كما ذُكر سابقًا، احرصوا على إرسال الأوراق بالطريقة الآمنة خاصّة لو من خلال الهاتف أو جهاز الحاسوب.

9. طلب الدعم الاجتماعي

مع التباعد الاجتماعي والحجر الصحي، قد يشعر النّاجون بالوحدة ويستغل المسيئون تلك المشاعر لفرض سيطرتهم. حدّدوا أصدقاء أو أقارب لكم تثقون بهم، أو مجموعات تدعمكم رقميًّا. إن كان لديكم أصدقاء معرضون للإساءة، حاولوا التواصل معهم بشكل أكبر هذه الفترة.

10. تحديد “مكان يعمّ فيه السلام”

يشعر الكثير من الناجون بأنهم مجبرون على قضاء وقت أطول مع المسيئين خلال فترة تفشي الفيروس لأنهم لا يشعرون بأمان خارج المنزل، ولا حتى بداخله. إن لم تتمكنوا من الخروج من المنزل، حاولوا تحديد مكان مسالم لكم في المنزل (لو كان آمنًا لكم). يمكنكم رسم صور للغرفة التي تتخيلونها، وتضعونها على الحائط لمنحكم شعورًا بالراحة. يمكنكم القيام بهذا النشاط مع أطفالكم. كما يمكنكم كتابة بعض الجمل والكلمات الإيجابية ووضعها على الحائط لتتذكروا قيمة أنفسكم.

11. الاستمرار على الخطة

احرصوا على إبقاء نسخة من خطة الأمان الخاصة بكم على الهاتف أو بأيّ مكان آمن بالنسبة لكم. إن أردتم كتابة الخطة في مكان ما، احرصوا على كتابة بعض الكلمات التي تذكركم بالخطة أكملها، حتى لا يتمكن المسيء من فهمها. وإن لم تكن تلك الطريقة آمنة، حاولوا حفظ الخطة، وحفظ رقم واحد على الأقل من الأرقام الخاصة بحالات الطوارئ.

المصادر

جميع المصادر الآتية متاحة، على الرغم من تفشّي فيروس كورونا المستجد.

  • 9-1-1: اتصلوا بالرقم 911 في حالات الطوارئ.
  • طوارئ SOS على iPhone: إليكم الرابط لتفعيل حالات الطوارئ والتمكن وبسرعة من إجراء اتصال للمساعدة وإرسال تحذيرات إلى الأرقام التي أُدرجت تحت قائمة الطوارئ على جهاز آيفون: كيفية تفعيل طوارئ SOS
  • خدمة تحديد الموقع في حالات الطوارئ على Android و iOS: إليكم الرابط حول تفعيل خدمة مشاركة الموقع على الجهاز، في حال أردتم مشاركة موقعكم الجغرافي مع صديق أو قريب موثوق في حالات الطوارئ: كيفية تفعيل خدمة تحديد الموقع في حالات الطوارئ
  • الخط الساخن لمؤسسة “Sanctuary for Families“: الرقم متاح من يوم الاثنين إلى الجمعة من الساعة 9 صباحًا وحتى 5 مساءً. يرجى التواصل معنا عبر 6009-349-212
  • الخط الساخن للمنظمة الوطنية ضد العنف المنزلي: الرقم متاح في جميع الأوقات، يرجى التواصل عبر 7233-799-800-1
  • الخط الساخن للمنظمة الوطنية ضد الاتجار بالبشر: الرقم متاح في جميع الأوقات، يرجى التواصل عبر 7888-373-888-1 أو إرسال رسالة إلى 733-233
  • الخط الساخن لحالات الانتحار: الرقم متاح في جميع الأوقات، يرجى التواصل عبر 8255-273-800-1